ملتقى التاريخ و الجغرافيا

ملتقى اساتذة االتاريخ و الجغرافيا
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 201 بتاريخ الإثنين مايو 28, 2012 4:47 pm
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر نشاطاً
الإتحاد الأوروبي Powerpoint
حصريا PPT خريطة التفاعلات الاقتصادية بجنوب شرق اسيا
سلسلة دروس Microsoft Excel
ما خلف ستار الحروب العالمية youtube
خريطة : الإنتاج الفلاحي بالولايات المتحدة الأمريكية ppt
السلسلة الأولى من الحرب العالمية الثانية النازيّون تحذير من التاريخ.
فرض الجذوع علمية
مظاهر التحول في أروبا الرأسمالية خلال ق19
حصريا عرض Power Point الحرب العالمية التانية نسخة جديدة 2015
التسلسل الزّمنى لأحداث الحرب العالمية الثانية
المواضيع الأكثر شعبية
( نموذج تخطيط وإعداد الدرس)
جدادة الدرس 1 في مادة الجغرافيا جدع مشترك علمي
فرض محروس في مادة الاجتماعيات - السنة أولى باك علوم
فرض محروس في مادة الاجتماعيات الجذع مشترك آداب
سلسلة دروس Microsoft Excel
الإتحاد الأوروبي Powerpoint
توظيف الخط الزمني في درس التاريخ
الأطر المرجعية لمواد الامتحان الوطني الموحد والامتحان الجهوي الموحد الخاص بالمترشحين الأحرار لمادتي التاريخ والجغرافيا.
كيفية عمل عرض و تحريك الصور في برنامج Microsoft PowerPoint النسخة العربية 2003
الوضعية التعليمية (apprentissage‘situation d )
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1495 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ahmed elmazzaoui فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 982 مساهمة في هذا المنتدى في 779 موضوع

شاطر | 
 

 الخريطة الذهنية وتطبيقاتها التربوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youssri
Admin
avatar

عدد المساهمات : 747
تاريخ التسجيل : 21/02/2010

مُساهمةموضوع: الخريطة الذهنية وتطبيقاتها التربوية   الأربعاء مارس 03, 2010 9:37 am

الخريطة الذهنية وتطبيقاتها التربوية
الفوائد التربوية للخريطة الذهنية وكيفية إعددها
نقدم هذه المادة التعليمية للتعريف بتقنية التصميم والتوظيف التربوي الفاعل للخريطة الذهنية؛لما لها من أثر إيجابي في تسهيل عملية التعليم والتعلم لكل من الطالب والمعلم من خلال توصيل والتوصل إلى المعلومات بسهولة ويسر،وتوفير الوقت والجهد.لذا يمكن لمعلمي الدراسات الاجتماعية عامة،ومعلمي مبحث التاريخ خاصة الإفادة من هذه التقنية بتوظيفها في عروض دروسهم.
مقدمة
تصور أنك في يوم من الأيام جالس على شاطيء البحر تنظر إلى أمواجه الهائجة،أو أنك أمام محيط هادر،أو تنظر إلى السماء فترى خريطة نجومها المبعثرة في فضاء فسيح؛وفي الجهة الأخرى يتراءى أمامك ذلك الجبل الأشم الذي تناطح قممه أعنان السماء؛فمن يحيط بمثل تلك الصورة العريضة؛التي تنعكس على شاشة أذهاننا في نسق غريب.
قد نستطيع أن نرسم تلك الصورة على ورقة؛بتصغير الحجم الأصلي لها مرات كثيرة حتى تظهر في صورة مقبولة على مدركاتنا العقلية؛مثال ذلك مقياس الرسم الذي قد يبلغ آلاف أو ملايين السنتيمترات على الورق مقابل السنتيمتر الواحد في الواقع.ويمكننا استخدام البروجيكتور أو التسجيلات بكافة أنواعها،أو غير ذلك؛لإجراء تلك العملية.ولكن بمجرد مشاهدة العين لها؛تظهر في أذهاننا تلك الصورة في واقعها الأصلي،وكأنها تقف أمام ناظرينا.
فلو سبحنا في فضاء خيالنا في لحظة سهو من عين بصيرة،أو غفلة من جفن متيقظ؛فإننا نجد أمامنا لوحة كبيرة ترتسم في مدركاتنا الذهنية لتترك بصماتها في النفس البشرية أماداً طويلة مقاومة لآفة النسيان بعد عراك كبير.
والسؤال الذي يطرح نفسه في هذا المقام:هل يمكن لخلايا دماغية بحجمها المادي المعروف بصغره عند الإنسان أن تستوعب تلك الصورة الكبيرة المرتسمة في واقعها الحقيقي؟
إن الأمر لا يتعلق بالناحية المادية في حجم الخلايا الدماغية؛بل في الإدراك المتسع والممتد لتلك الخلايا،والتي تتسع للإحاطة بما ترى عيني الإنسان؛بل وإنطلاقاً للعقل في قراءة ما وراء سطورها،أو مغزاها.والإنسان يتذكر ما يرى أكثر مما يسمع.فلا زالت ترتسم بين الفينة والأخرى صورة من الماضي القريب أو السحيق،بينما قد طوى النسيان كثيراً من الحكايات التي سمعناها في قديم أو حديث.
لذا؛فإن دماغ الإنسان تستطيع أن تقوم بعمل ما لا تستطيع أشرطة التسجيل،والفيديو،والشرائح،وغيرها؛رغم التكاليف العالية لتلك الأدوات والأجهزة،وسهولة استخدام العقل في إيجاد التفسيرات والتحليلات اللازمة لفهم واستيعاب العلاقات المتداخلة في موضوع ما.
واستطراداً في هذا الموضوع لنتعرف على أفضلية ذلك؛عندما نرى أن تلك الأجهزة والأدوات والآلات تعمل في اتجاه خط ممتد باتجاه واحد(Linear Fashion)؛بينما نجد أن الدماغ تعمل بالإضافة إلى ذلك؛في خطوط متداخلة في نفس الوقت،وهذا ما يجعل الإنسان يستطيع تفسير التعقيدات العلائقية لأشياء تتداخل فيها شبكية ارتباطاتها(associatively Linearly)،ولا تكون في خط واحد.من ثم نجد أن الدماغ يمكنه تحديد تداخل العلاقات بين عناصر الموضوع بكافة تفاصيله الدقيقة في تبادل مُعقد من الترابط في مكوناتها.
وهذا ما يدعونا إلى التأكيد على أهمية اس استخدام الخريط الذهنية كعامل مهم في التوظيف التربوي الفاعل للتعليم والتعلم المجتمعي؛الذي ينشد القائمون عليه توظيف كافة عناصره ومكوناته المتوافرة لتحقيق أهدافه وغاياته بأفضل صورة ممكنة.
تضمينات تربوية:
أصبحت الخريطة الذهنية واسعة الاستخدام في المجال التربوي والتعليمي لما لها من خصائص فريدة في التعليم والتعلم.فهي تعرف المتعلمين على الشبكة الترابطية لعلاقات متداخلة من جوانب شتى بين عناصر الموضوع المراد عرضه.هذه التقنية تساعد في تحسين عملية التعليم والتعلم في مُختلف المباحث الدراسية،وذلك في مجال توصل المتعلمين للمعلومات وتطويرها.فبواسطة الخريطة الذهنية يتضح البناء المعرفي والمهاري لدى المتعلم في فهم وتفسير المنظومة التركيبية لذلك الموضوع.
وقد وظف الرسول صلى الله عليه وسلم الخريطة الذهنية في تعليم صحابته الكرام؛عندما رسم لهم خطاً مستقيماً وقال هذا سبيل الله.وخط خطاً عن يمينه،وخطاً عن شماله،وقال هذه سبل الشيطان..\".
ومباحث الدراسات الاجتماعية،وخاصة مبحث التاريخ ترتبط بارتباطات متشابكة في علاقات متداخلة بين موضوعاتها،أو داخل الموضوع الواحد.فهي تعتمد على التفسير والتحليل للجزئيات المكونة للموضوع المراد عرضه أما المتعلمين.
الفوائد التربوية للخريطة الذهنية:
تساعد الخريطة الذهنية المتعلم والمعلم في تحقيق التالي:
1-تنظيم البناء المعرفي والمهاري لدى كل منهما.
2-المراجعة للمعلومات السابقة:فالفضاء الفسيح الذي ترسمه الخريطة الذهنية للمتعلم تمنحه فرصة مراجعة معلوماته السابقة عن الموضوع.فترسخ البيانات والمعلومات الجديدة في مناطق تعرفاتها الذهنية.
3-المراجعة المتكررة للموضوع:إذ أنها توسع الفهم وإضافة بيانات ومعلومات جديدة لما هو موجود. فبعض المتعلمين قد يجدون صعوبة في رسم خريطة ذهنية للدرس أثناء عرضه،ولكن يسهل عليهم ذلك عند مراجعته.
4-مراعاة الفروق الفردية عند الطلبة:إذ أن كل منهم يرسم صورة خاصة للموضوع بعد مشاهدة خريطة الشكل الذي توضحه حسب قدراته ومهاراته.
5-تطوير المتعلمين لأسئلة جديدة عن بيانات ومعلومات قد حصلوا عليها من خلال الخريطة،والتي تطور أيضاً العمق المعرفي والمهاري للمتعلم في موضوع ما.
6-إعداد الاختبار المدرسي،وذلك من خلال وضوح الجزئيات التفصيلية للموضوعات.
7-تلخيص الموضوع عند عرضه-الملخص السبوري.
8-توثيق البيانات والمعلومات من مصادر بحثية مختلفة.
9-المراجعة السريعة للموضوعات من قبل المتعلمين؛
عندما لا يجدون متسعاً من الوقت لمراجعة تفصيلية.
10-سهولة تذكر البيانات والمعلومات الواردة في الموضوع
من خلال تذكر الأشكال المرتسمة في أذهانهم.
11-رسم صورة كلية لجزئيات الموضوع التفصيلي.
12-تنمي مهارات المتعلمين في الإبداع الفني لتوضيح البيانات والمعلومات المكونة للموضوع.
13-توظيف التقنيات الحديثة في التعليم والتعلم كالحاسوب،وجهاز العرض فوق الرأس،والشرائح، والتسجيلات الأخرى وغيرها.
14-تقلل من الكلمات المستخدمة في عرض الدرس؛فتساعد في شدة التركيز،وتسهل فهمه بوضوح من قبل المتعلمين.
كيف تعد خريطة ذهنية؟
لإعداد خريطة ذهنية ينبغي مراعاة الخطوات التالية:
1. تخيل المساحة التي يحتاجها توضيح العلاقات المتداخلة لعناصر موضوع ما.
2. استخدم الكلمات المفتاحية لكل من المكونات الرئيسة والفرعية للموضوع.
3. ضع الفكرة الرئيسة المراد توضيحها في مركز الخريطة المقترحة.
4. تعرف على العلاقات التي تربط بين أطراف الموضوع.
5. فكر بطريقة ثلاثية الأبعاد،وليس باتجاه البعد الواحد؛لشمول وتكامل الشبكة العلائقية للموضوع.
6. استخدم الخطوط والأسهموالأيقونات في توزيع العناصر المكونة للموضوع.
7. وظف الألوان في التمييز بين العناصر الرئيسة والفرعية.
8. إعمل على جانبي الخريطة وليس في جهة واحدة.
9. اجعل منها لوحة فنية خلابة،ومشوقة.
10. ضع الأفكار كما حصلت عليها ولا تشوهها بالاختصار
11. احرص أن تناسب حجم الأيقونة حجم الفكرة أو المعلومة.
12. اترك فضاءاً أرحب للمتعلم كي يتمكن من إضافة بيانات أومعلومات جديدة،وذلك لتطوير ما هو قائم.
13. تذكر:عند بناء الخريطة الذهنية أنه ينبغي الأخذ بعين الاعتبار النقاط التالية
14. الكلمات المفتاحية العلاقات المتداخلة الذاكرة البصرية الرموز والأيقوناتوالفضائية والأسهم
15. التنظيم الإحاطة بالمكونات وضوح الرؤية
انموذج رقم(1) رسم تخطيطي لخريطة ذهنية في موضوع:العوامل التي ساعدت في بناء ورقي حضارة مصر القديمة من مبحث التاريخ للصف العاشر الأساسي المُطبق في محافظات غزة
هل يمكنك إضافة عناصر/مكونات أخرى لهذا الشكل؟
انموذج رقم(2) في درس التاريخ-علوم الحضارة الإسلامية-للصف الحادي عشر-أدبي المُطبق في محافظات غزة
وأخيراً؛إذا أردت أن تستخدم هذه التقنية ما عليك إلا أن تُحط مدركاتك الذهنية بكافة العناصر التفصيلية للموضوع المُراد عرضه،وإجراء التصميم اللازم له،ثم اعرضه أمام الطلبة واكتشف المستويات المعرفية والوجدانية والمهارية التي اكتسبوها من عرض هذا الموضوع.ثم اطلب من الطلبة تصميم نماذج لموضوعات دروس أخرى لعرضها أمام زملائهم.
إعداد
د. فوزي حرب أبو عودة- باحث الدراسات الاجتماعية
المراجع
أولاً:الكتب:
-جابر،عبد الحميد جابر(2001م):خصائص التلاميذ ذوي الحاجات الخاصة،دار الفكر العربي،القاهرة.
-محجوب،وجيه(1422هـ/2002م)التعلم والتعليم والبرامج الحركية،دار الفكر للنشر والتوزيع، عمان.
-الحاكم:المستدرك،مراجعة الشيخ الألباني.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://histgeo.hisforum.com
القلب الطائر



عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 17/09/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: الخريطة الذهنية وتطبيقاتها التربوية   الجمعة سبتمبر 17, 2010 8:55 am

مشكوور جدا على هذه الابداعات
ونتمنى لك المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخريطة الذهنية وتطبيقاتها التربوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى التاريخ و الجغرافيا  :: الفئة الأولى :: 

قسم الـــمـــواضـــيـــع التربوية

-
انتقل الى: