ملتقى التاريخ و الجغرافيا

ملتقى اساتذة االتاريخ و الجغرافيا
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 201 بتاريخ الإثنين مايو 28, 2012 4:47 pm
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر نشاطاً
الإتحاد الأوروبي Powerpoint
حصريا PPT خريطة التفاعلات الاقتصادية بجنوب شرق اسيا
سلسلة دروس Microsoft Excel
ما خلف ستار الحروب العالمية youtube
خريطة : الإنتاج الفلاحي بالولايات المتحدة الأمريكية ppt
السلسلة الأولى من الحرب العالمية الثانية النازيّون تحذير من التاريخ.
فرض الجذوع علمية
مظاهر التحول في أروبا الرأسمالية خلال ق19
حصريا عرض Power Point الحرب العالمية التانية نسخة جديدة 2015
التسلسل الزّمنى لأحداث الحرب العالمية الثانية
المواضيع الأكثر شعبية
( نموذج تخطيط وإعداد الدرس)
جدادة الدرس 1 في مادة الجغرافيا جدع مشترك علمي
فرض محروس في مادة الاجتماعيات - السنة أولى باك علوم
فرض محروس في مادة الاجتماعيات الجذع مشترك آداب
سلسلة دروس Microsoft Excel
الإتحاد الأوروبي Powerpoint
توظيف الخط الزمني في درس التاريخ
الأطر المرجعية لمواد الامتحان الوطني الموحد والامتحان الجهوي الموحد الخاص بالمترشحين الأحرار لمادتي التاريخ والجغرافيا.
كيفية عمل عرض و تحريك الصور في برنامج Microsoft PowerPoint النسخة العربية 2003
الوضعية التعليمية (apprentissage‘situation d )
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1495 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ahmed elmazzaoui فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 982 مساهمة في هذا المنتدى في 779 موضوع

شاطر | 
 

 في التاريخ وفلسفته التاريخ الجديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
RACHID99



عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 26/09/2010

مُساهمةموضوع: في التاريخ وفلسفته التاريخ الجديد   الأحد فبراير 22, 2015 11:03 pm

قراءة: عبدالله المطيري

العنوان: التاريخ الجديد

المؤلف: جاك لوغوف وآخرون

المترجم: محمد الطاهر المنصوري

الناشر: المنظمة العربية للترجمة

توزيع: مركز دراسات الوحدة العربية

تاريخ النشر: 2007م

عدد الصفحات: 611صفحة

*اهتم الانسان بالتاريخ دائما فهو يعيش تاريخه بشكل أو بآخر، يمكن أن نلتفت اليوم حولنا لندرك مدى تحكم القدماء في حياتنا. تحول التاريخ مع الوقت إلى علم وتعددت مناهجه وأدواته وأصبح يتسع حتى رأى البعض أنه يحتوي كل العلوم. المدرسة التقليدية في التاريخ هي تلك المدرسة التي اهتمت بالتاريخ الخطي أي بالتسلسل الزمني من خلال تتابع الأحداث وليست كل الأحداث بل هي الأحداث السياسية بالدرجة الأولى والتي أبطالها هم دائما القادة والسياسيون. لا تزال هذه المدرسة راسخة ومستمرة إلا أنها بدأت تفقد قيمتها العلمية كون البحث العلمي في التاريخ قد توجه إلى أنواع جديدة من التأريخ أصبحت تهتم بالتأريخ للمجتمعات، للناس وليس للطبقات المسيطرة، أصبح الاهتمام ينصب أيضا بالمهمشين والفئات المسحوقة من المجتمع هذا من ناحية الموضوع والاهتمام أما من ناحية المناهج فهناك التأريخ المادي والذي ساد مع سيادة الماركسية وهو يرى أن التحولات في المجتمع هي نتيجة للتغيرات المادية بالدرجة الأولى. المدارس المثالية أيضا مستمرة والتي تأسست على مفاهيم هيجل في التاريخ وما نهاية التاريخ وصراع الحضارات إلا مقولات ناتجة عن هذا التصور المثالي للتاريخ والذي يعني أن التغيرات الفكرية هي تتحكم في التحولات الاجتماعية والتاريخية.

في الأشهر القليلة الماضية استقبلت المكتبة العربية كتابين مهمين جدا في التاريخ ومن حسن الحظ أنهما ينتميان لمدرستين مختلفتين في التاريخ الحديث. الكتاب الأول، كتابنا هذا الأسبوع، هو " التاريخ الجديد " وهو الكتاب الذي يضم داخله عشر دراسات تمثل مختلف التوجهات داخل مدرسة التاريخ الجديد بفرنسا. الكتاب الثاني، كتاب الأسبوع اللاحق، هو " عصر رأس المال " للمؤرخ الإنجليزي إريك هوبزباوم هو كتاب ينتهج المنهج الماركسي في القراءة التاريخية.

ما هو التاريخ الجديد؟

سأعتمد هنا على المقدمة المهمة لمترجم الكتاب الدكتور محمد الطاهر المنصوري. أستاذ التاريخ في الجامعة التونسية. التاريخ الجديد هو مجموعة مناهج في التاريخ تعتبر خروجاً على التاريخ التقليدي فهي تعتمد على أنواع جديدة من المصادر التاريخية مثل دفاتر العدول والتاريخ الشفوي والتراث المادي. كما جعل التاريخ الجديد من المغيّبين والهامشيين موضوعا له من خلال دراسة المتروك من المصادر والمغيّب من الفئات الاجتماعية: تاريخ المجانين، وتاريخ الرعاة، وتاريخ اللصوص والمومسات. لم تعد العناية بالمدينة من خلال أسوارها ومن خلال قصورها وزخارفها فقط بل دخل البحث بيوت الفقراء وعدد أثاثهم ونمط عيشهم. كما أن التاريخ الجديد اعتمد التاريخ من خلال الأمد الطويل، فهو لم يعد مهتما بالسلالات وبعصر الشخصيات وإنما بتناول الظواهر الاجتماعية والذهنية منذ فترات انبلاجها مرورا بفترات الأوج إلى أن تذوي لا لتنتهي بالضرورة ولكنها قد تستمر بشكل أو بآخر وتتم دراستها من خلال الأخذ بالاعتبار مظاهر الثبات والتحول . هذا التاريخ ساهم في زعزعة بعض الثوابت الذهنية والتاريخية في المجالات التي درستها. كما أن التاريخ الجديد قام على الاقتراب من كل العلوم والاستعانة بها في البحث. ومن أهم مباحث هذا التاريخ تلك المتعلقة بصورة المرء لذاته وبتصوره لنفسه ومجاله وإدراكه للكون وتثبيته صورة الأنا وتصور الآخر كما اهتم هذا التاريخ بمسألة الوعي واللاوعي، فالناس يصنعون التاريخ ولكنهم لا يشعرون بذلك.

جاك لوغوف والتاريخ الجديد

يتكون الكتاب من مقدمتين كتبها لوغوف وعشرة فصول تسعة منها تتناول بالدرس بعض المفاهيم المفاتيح من مفاهيم التاريخ الجديد (مثل الأمد الطويل والبنى والأنثروبولوجيا التاريخية والذهنيات والثقافة المادية والهامشيون والمتخيّل)، كما تبيّن اتجاهات البحث التاريخي الذي حدد التاريخ الجديد موقعه منها (مثل التاريخ الآني والتاريخ الماركسي) كما يحتوي الكتاب على دراسة عاشرة قدم من خلالها لوغوف التاريخ الجديد والمراحل التي مرّ بها.

بحسب لوغوف فإن هنري بار هو أول رواد التاريخ الجديد وأول من استعمل هذه التسمية سنة 1930وكان هذا التاريخ قد نشأ في إطار ثورة على التاريخ الوضعي الذي كان سمة القرن التاسع عشر. يقوم هذا التاريخ كما وصفه لوسيان فافر على رفض التشبث ب "أصنام الماضي" والتنبه لعلاقة الحاضر بالماضي، أي تفهم الحاضر بالاعتماد على الماضي، ولكن أيضا تفهّم الماضي بالاعتماد على الحاضر، وهو ما يتطلب منهجا "حذرا في الربط بينهما بشكل ارتداد" . وتعتبر مدرسة الحوليات تاريخ ميلاد للتاريخ الجديد وإن كان ينتسب إلى أبعد من مدرسة الحوليات إذ يحق له أن يكون سليل لبعض من أكبر الأسماء في علم التاريخ منذ القرن الثامن عشر. يستحضر لوغوف فولتير 1744وشاتوبريان 1831وغيزو 1828وميشليه 1869م.

التاريخ والأمد الطويل

يعتبر "الأمد الطويل" أحد المفاهيم المفاتيح في التاريخ الجديد. والذي يكتب عنه في هذا الكتاب أحد أكبر المتخصصين فيه ميشيل فوفيل أستاذ كرسي تاريخ الثورة الفرنسية بالسوربون. والأمد الطويل يعني دراسة الموضوع في فترة طويلة ابتداءً من إرهاصات ظهوره مرورا بتوهّجه وصولا إلى ذبوله وتحوله. إنه تخلّ عن الارتباط بالأحداث ليطرح مشاكل لا يمكن نتصور دراستها إلا من خلال الديمومة. ويعتبر فوفيل أن تاريخ الذهنيات هو الحقل المميز للأمد الطويل. إنه تاريخ التطورات التي لا يراها الناس. نتحدث هنا عن دراسات من نوع "تاريخ الخوف"، "تاريخ الموت". ويرى فوفيل أن هذا التاريخ لن يكون ممكنا دون اكتشاف مصادر جديدة للتاريخ مثل لوائح أسعار الحبوب وجداول الحالة المدنية القديمة المتعلقة بالتعميد والزواج والدفن ... مع هذا التاريخ لم تعد الوثيقة المكتوبة الوثيقة التاريخية الوحيدة لدينا هنا الآثار والوثيقة المصورة والتحقيق الشفوي.

تاريخ البنى

يكتب هذا الفصل كريزيستوف بوميان الباحث في المركز الوطني للبحث العلمي في فرنسا. ولدت البنيوية كما يرى بوميان بعد أن نشر تلامذة دو سوسير كتاب أستاذهم: دروس حول الألسنية العامة. بعد ذلك اقتحمت البنيوية تاريخ الأديان من خلال أبحاث جورج دوميزيل ودخلت الأنثروبولوجيا مع شتراوس في الخمسينيات من القرن العشرين. ثم جاء فرنارد بروديل ليبيّن أن التاريخ بمنأى عن الانغلاق في دراسة الأحداث، فهو ليس قادرا على إبراز البنى فقط بل من مهامه الأولى الاعتناء بها. كما قام بروديل شيئا فشيئا بتدقيق المعنى الذي يحمله المؤرخون لعبارة بنية فيقول "يقصد الباحثون في المجال الاجتماعي بعبارة" بنية تنظيما واتساقا للعلاقات الأكثر ثباتا بين الواقع والجموع الاجتماعية. أما بالنسبة إلينا نحن معشر المؤرخين، فالبنية تعتبر تركيبا وهندسة، بل أكثر من ذلك هي واقع يؤثر فيه الزمن بصعوبة ويطيل من عمره كثيرا، وعندئذ تصبح بعض البنى التي تعمّر طويلا أسسا ثابتة لأجيال متعاقبة بلا حصر، تملأ التاريخ وتعطّل مسيرته، إذن فهي تتحكم فيه، في حين تبدو بعض البنى الأخرى مهيأة أكثر من غيرها للتفتت. ولكنها جميعا دعامة لحركة التاريخ ومعوّق لها. إنها معوّق لأنها تتثبت ولا يمكن للإنسان بتجاربه أن يتحرر منها أبدا . لنتصور الصعوبات التي تعوق تحطيم بعض الأطر الجغرافية أو بعض الأوضاع البيولوجية أو محدودية الإنتاجية أو غيرها من الضغوطات الروحية: إن الأطر الذهنية هي أيضا سجون لمدى طويل. ويضيف بوميان أن من خصائص التاريخ البنيوي أنه تاريخ للناس عامة وليس لفئة دون أخرى كما أنه تاريخ نفسي وأنثروبولوجي وبيولوجي من خلال اهتمامه بالتغذية والجنس والأمراض وغيرها.

تاريخ الذهنيات

كتب هذا الفصل فيليب أرياس ( 1914- 1984) وهو مدير بحث في مدرسة الدراسات العليا للعلوم الاجتماعية. وبحسبه فقد بدأ تاريخ الذهنيات مع الحرب العالمية الأولى مع مجموعة باحثين من مدرسة الحوليات ومستقلين ولم يكن في ذلك الوقت تاريخ الذهنيات سوى وجها من تاريخ شاسع يسمى "التاريخ الاجتماعي". إلا أن الاهتمام بالجانب الاقتصادي في التاريخ قد تسبب في إهمال تاريخ الذهنيات - التاريخ الثقافي إلا أن الدراسات الديمغرافية قد أدت إلى إعادة الاهتمام بتاريخ الذهنيات من أجل فهم حراك الجموع البشرية. يمكن أن نقول هنا أن تاريخ الذهنيات هو تاريخ الأفكار والآراء والمعتقدات والمتخيلات والأحلام عند جماعة بشرية سواء كانت داخل الوعي أم خارجه. إنه بحث باطني للحكم المغمورة فهي ليست حكما أو حقائق خارج الزمن ولكنها حكم تجريبية كانت تنظم العلاقات العائلية للمجموعات البشرية مع كل فرد ومع الطبيعة والحياة والموت ومع الله سبحانه، ومع عالم الغيب.

تاريخ الهامشيين

كتب هذا الفصل جان كلود شميت المهتم بالأنثروبولوجيا التاريخية وخصوصا العلاقات بين الثقافة الشعبية والثقافة العالمة في العصر الوسيط. والتاريخ الجديد بالنسبة لشميت هو بمثابة الثورة الكوبرنيكية في التاريخ حيث تم نقل التاريخ من المركز إلى الهامش. كان التاريخ في السابق يهتم بالمركز، في النخب السياسية ورجال الدين القادة أما التاريخ الجديد فهو تاريخ الهامشيين. والهامشيون هنا هم كذلك باعتبار النسق العام المسيطر فهم مهمشون من قبل القيم الاجتماعية والسياسية والاقتصادية السائدة في مجتمع من المجتمعات. ومن المهم هنا التذكير بأن الفئات الهامشية متحولة ومتغيرة حسب الظروف ففي أوروبا مع بداية الثورة الصناعية دخل التجار الصغار في المركز بعد أن كانوا في الهامش بسبب عدم كفاءتهم الطبقية والثقافية ولكن مع تطور المقياس الاقتصادي دخلوا المركز وحظوا بالاحترام الكامل. تعتبر دراسة ميشيل فوكو "تاريخ الجنون في العصر الكلاسيكي" (قدمنا قراءة هنا لهذا الكتاب العدد 13786) نموذجاً في هذا المجال فهي تكشف أن المجانين أصبحوا منبوذين مع تقدم العقلانية وأصبحوا يوضعون في المستشفيات - السجون بعد أن كانوا يعيشون بشكل طبيعي في المجتمع. دراسة الهامشيين هي دراسة الهراطقة والفقراء المزيفين والمجانين في القرون الوسطى اليوم برأيي أن الهامشيين في الغرب هم المشردون بلا سكن وسكان الضواحي والأحياء الفقيرة. أما عربيا فدائرة الهامشيين تتسع حتى تشمل الغالبية من الناس خارج الفئات الصغيرة المسيطرة.

في الختام يمكن القول أن التاريخ الجديد يفتح البوابة أكثر وأكثر لفهم الإنسان وإن كنا باستمرار بحاجة لمزيد من الفتح فالآفاق أوسع مما نتخيّل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في التاريخ وفلسفته التاريخ الجديد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى التاريخ و الجغرافيا  :: الفئة الثانية :: 

قسم الـــمـــواضـــيـــع الـــعـــامـــة

-
انتقل الى: