ملتقى التاريخ و الجغرافيا

ملتقى اساتذة االتاريخ و الجغرافيا
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 201 بتاريخ الإثنين مايو 28, 2012 4:47 pm
المواضيع الأخيرة
المواضيع الأكثر نشاطاً
الإتحاد الأوروبي Powerpoint
حصريا PPT خريطة التفاعلات الاقتصادية بجنوب شرق اسيا
سلسلة دروس Microsoft Excel
ما خلف ستار الحروب العالمية youtube
خريطة : الإنتاج الفلاحي بالولايات المتحدة الأمريكية ppt
السلسلة الأولى من الحرب العالمية الثانية النازيّون تحذير من التاريخ.
فرض الجذوع علمية
مظاهر التحول في أروبا الرأسمالية خلال ق19
حصريا عرض Power Point الحرب العالمية التانية نسخة جديدة 2015
التسلسل الزّمنى لأحداث الحرب العالمية الثانية
المواضيع الأكثر شعبية
( نموذج تخطيط وإعداد الدرس)
جدادة الدرس 1 في مادة الجغرافيا جدع مشترك علمي
فرض محروس في مادة الاجتماعيات - السنة أولى باك علوم
فرض محروس في مادة الاجتماعيات الجذع مشترك آداب
سلسلة دروس Microsoft Excel
الإتحاد الأوروبي Powerpoint
توظيف الخط الزمني في درس التاريخ
الأطر المرجعية لمواد الامتحان الوطني الموحد والامتحان الجهوي الموحد الخاص بالمترشحين الأحرار لمادتي التاريخ والجغرافيا.
كيفية عمل عرض و تحريك الصور في برنامج Microsoft PowerPoint النسخة العربية 2003
الوضعية التعليمية (apprentissage‘situation d )
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1495 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ahmed elmazzaoui فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 982 مساهمة في هذا المنتدى في 779 موضوع

شاطر | 
 

 تدريس التاريخ والانفتاح السياسي في مغرب اليوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youssri
Admin
avatar

عدد المساهمات : 747
تاريخ التسجيل : 21/02/2010

مُساهمةموضوع: تدريس التاريخ والانفتاح السياسي في مغرب اليوم   الجمعة مارس 19, 2010 9:10 pm

تدريس التاريخ والانفتاح السياسي في مغرب اليوم



لم تغفل النقاشات التي يعرفها المغرب في السنين الأخيرة حول الانفتاح السياسي وكتابة التاريخ مسألة التاريخ المدرس. فعلى الرغم من الدور الذي تلعبه وسائل الإعلام بشكل أكثر استقلالية وأكثر تجدرا في تبسيط الأحداث التاريخية وفضلا عن النقل "الخاص" أو النضالي للذاكرة التاريخية العائلية أو الجهوية أو الجماعية، فإن المؤسسة المدرسية تبقى هي المحرك الرئيسي لنشر المعارف التاريخية وبالتالي هي الوسيلة الأساسية لترسيخ هذه المعارف في ذاكرة الشباب المغربي.

ويبدو أن وضع التاريخ المدرس، الذي تتحكم فيه الدولة في المستويين الأولي والثانوي من خلال محتوى البرامج والمقررات ومواضيع الامتحانات، مؤشر جيد لمعرفة التقدم الذي عرفه الانفتاح السياسي وحدوده.

فهل تمكنت الانتقادات الصحفية والحق في التقصي الذي يطالب به المجتمع المدني والنقاشات التي عرفتها هيئة الإنصاف والمصالحة من خلق نوع من التوازن خلال العقد الأخير في تحكم الدولة وهل تمكنت من بعث دينامية جديدة في التدريس؟

وربما قد حان الوقت لجرد حصيلة أولية حول التقدم والمعوقات التي يعرفها تاريخ يدرس تحت "الرقابة" والذي مازالت غاياته غير مصنفة حسب تسلسل هرمي.

نقاش حول تدريس التاريخ

بفضل الصحافة "المستقلة"، التي تعتبر فاعلا في "حرية التعبير" وركيزة له والتي رافقت الانفتاح السياسي في المغرب منذ أواسط التسعينات، انتقلت النقاشات حول تدريس التاريخ من دائرة تقتصر على مختصين فقط إلى العموم.

فعلى غرار مجموعة من القضايا الحساسة، فإن اللغة التي اعتمدتها الصحافة في معالجة هذه القضية كانت لغة تنطوي أساسا على الانتقاد، حيث وصفته بالتاريخ الذي تحكمه "الإيديولوجيا" ويتأسس على "الوهم" و"التستر"، من خلال مقالات مثيرة أعطى فيها الصحفيون الكلمة للمؤرخين المفترض فيهم إثبات "الحقيقة" التي يحجبها الخطاب الرسمي المبتور. وقد أغنت هذه المعالجة الصحفية "الصريحة" للتاريخ المدرس النقاش حول ما ترتب عن الرقابة طويلة الأمد التي فرضتها الدولة على نقل الأحداث التاريخية (شكلت موضوعا للاستغلال السياسي) في ظل غياب تبسيط البحث التاريخي.

كما شكل النسيج الجمعوي، المتحدث الرسمي باسم المجتمع المدني، كذلك عاملا من عوامل الانفتاح السياسي في المغرب. فقد جعلت الجمعيات والتكتلات التي تحمل مطالب تتعلق بالهوية الأمازيغية من مسألة التاريخ المدرس إحدى أهم انشغالاتها. وهكذا ومن خلال البيانات والمقالات الصحفية والمواقع الإلكترونية والمنتديات الحوارية، وجهت انتقادات لاذعة لتدريس تاريخ ذي اتجاه وحيد ومرتكز أساسا على الماضي العربي والإسلامي للبلاد، كما تمت المطالبة بإعادة كتابته. فضلا عن ذلك، تم تجاوز مجال الانتقاد البسيط عندما وضع تكتل أمازيغي شكوى حول "الكذب والتزوير" ضد وزير التربية الوطنية بمناسبة صدور مقرر للتاريخ سنة 2003. وكان موضوع الشكوى هو التسمية والأهمية التي أعطيت لظهير 16 ماي 1930 والذي يتمحور تأويله منذ عدة سنوات حول الجدل بين القراءة القومية للتاريخ وقراءته الأمازيغية؛ وهي حرب كلامية تظهر مطالب تاريخ نضالي ينادي بجبر الضرر.

وقد كان دور الصحافة والمطالب المتعلقة بجبر الأضرار من بين المواضيع التي تطرقت لها هيئة الإنصاف والمصالحة التي شكلت محطة هامة في مسار "الانفتاح السياسي" بالمغرب في بداية الألفية. فعلاوة على تمحورها حول إشكاليات الذاكرة والتاريخ وكتابة التاريخ الراهن، راكمت أشغال الهيئة وكذا السجال الذي رافق توصياتها النقاش حول معالجة التاريخ بالمغرب وحول نقله. وقد تم إثراء النقاش من خلال مجموعة من التساؤلات حول المضامين (ما هو التاريخ المعاصر الذي ينبغي تدريسه؟ ما هي المكانة التي ينبغي أن يحظى بها تاريخ العنف السياسي؟) وحول المنهجيات (ما هي المكانة التي ينبغي أن تحظى بها المصادر الشفوية في التعليم بالمغرب؟). في ذات الوقت، مكن تطبيق إصلاح المنظومة التربوية الذي انطلق سنة 2002 من تقييم بعض المكتسبات وتحديد بعض العقبات.

المكتسبات والعقبات

بفضل إصلاح المنظومة التربوية، انتهى عهد المقرر الوحيد الذي يرمز إلى التاريخ الذي تتحكم في دواليبه الدولة بكل حزم. وبذلك أصبح بإمكان المدرسين الاختيار بين مجموعة من المقررات صادقت عليها الدولة وأشرف على إعدادها مدرسون بالتعليم الثانوي خصوصا ومفتشون. وقد فتح هذا المنعطف باب الأمل أمام تعدد الرؤى المتجددة للتاريخ، بعدما اقتصر الأمر في السابق على سرد تاريخ وحيد الرؤية. وفي نفس الوقت، أدرجت مراجعة البرامج الجديدة التاريخ القريب للمغرب أي التاريخ الراهن في الأقسام النهائية للسلك الأول والثاني للتعليم في سياق مقاربة أكثر شمولية من تلك التي اعتمدتها البرامج السابقة والمرتكزة على "استكمال الوحدة الترابية" وشخصيات ملوك المغرب.

كما تم بذل الجهود من أجل تقريب البحث التاريخي والتعليم الثانوي خصوصا من خلال تنظيم تظاهرات من قبيل "مواعيد التاريخ" على غرار تلك المنظمة بمدينة بلوا الفرنسية، فتحت في وجه المدرسين والباحثين والتلاميذ. كما تم تنظيم لقاءات بين التلاميذ والمدرسين حول موضوع نقل التاريخ، أشرف على تنظيمها خصوصا المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان بمناسبة معرض الكتاب بمدينة الدار البيضاء سنة 2008.

وإذا كان تجديد الوسائل التربوية والبرامج وتعدد فضاءات الحوار والنقاش يترجم ديناميات جديدة، فلا أحد ينكر أن تدريس التاريخ ما زال يعاني من وجود بعض المشاكل.

وهكذا فقد قلصت بل حذفت البرامج المطبقة أخيرا الأجزاء المخصصة أصلا "للزمن الراهن" وعبر مجموعة من المدرسين عن أسفهم حيال الإبقاء على التاريخ في السنة الثانية من الباكالوريا في شعبة الآداب فقط. وقد قام السيد حسن الإدريسي، مؤرخ تربوي، بجرد حصيلة أولى لتجديد التاريخ المدرس في بداية الألفية، حيث تبين أنه على الرغم من التقدم المحرز والمتمثل في إنهاء عهد المقرر الوحيد وإدراج التاريخ الراهن في المقررات الدراسية، إلا أن الخطاب التاريخي في المدارس حاليا يظهر تاريخا مدرسا "تحت الرقابة" تطغى عليه صبغة المشروعية السياسية. وبخصوص إعداد المقررات الجديدة، ذكر السيد الإدريسي بأن الرقابة التي تفرضها وزارة التربية الوطنية تمر عبر فرض دفتر للتحملات يكون الناشرون والمؤلفون سجناء له، حيث يفرضون رقابة ذاتية ويرفضون تعدد "وجهات النظر والأحكام المتعلقة بالماضي ".

وتبين هذه الحصيلة المتوسطة جيدا أن غايات التاريخ المدرس لم تخضع بشكل جلي لتسلسل هرمي. ما الذي ينبغي تشجيعه؟ هل الانسجام الوطني؟ أم الاستجابة للمطالب المتعلقة بالهوية؟ أم المصالحة؟ أم التكوين المواطن؟ أم التقريب بين التاريخ المدرسي والبحث الجامعي؟

بالنسبة للمؤرخ المدرس، يبقي البعد الفكري عنصرا هاما يستدعي التقريب بين التاريخ المدرسي والبحث الجامعي. كما تكتسي الغايات الأخرى أهمية خاصة في مغرب اليوم، حيث ينبغي أن يعمل على تحقيقها مدرس التاريخ. إن تحقيق هذه الغايات الصعبة هو التحدي الذي يواجهه اليوم التاريخ المدرس، وهو ما يفسر قلق المدرسين الذين يجب أن يعرفوا بالتحديد ما غاية التاريخ كي يقرروا كيفية تدريسه.

بقلم السيدة غيثة عواد، أستاذة مادة الإجتماعيات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://histgeo.hisforum.com
 
تدريس التاريخ والانفتاح السياسي في مغرب اليوم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى التاريخ و الجغرافيا  :: الفئة الأولى :: 

قسم الـــمـــواضـــيـــع التربوية

-
انتقل الى: